التشريح.. و التجربة

للتشريح الدور الأعظم في فهم و استيعاب أجهزة ومكونات الكائنات الحية ؛ لذا اصطحب معلم الأحياء مجموعة من طلابه بثانوية الخليل بن أحمد الأهلية إلى معمل الأحياء ، حيث قام الطلاب تحت إشراف وتوجيه معلمهم بتشريح  أرنب ، و من ثمَّ التعرف على الأجهزة الداخلية له ووظيفة كل عضو و كيفية أدائه ، ومدى مشابهة هذه الأعضاء بجسم الإنسان وخلاله ألقى الطلاب عدة أسئلة على المعلم ، دار حولها مناقشة حوارية استفاد الطلاب منها علميًا مستشعرين عظمة الخالق في بديع صنعه و دقيق خلقه .

سائلين الله التوفيق و السداد